قال الكاتب المغربي، والمحلل السياسي محمد الفنيش:"إذا لم يتدخل رئيس الحكومة، عاجلا باعتباره الرجل الثاني في الدولة المغربية، وإذا لم يتدخل الملك محمد السادس، من أجل عزل وزير التعليم، ومحاكمة الجهة التي أمرت بقمع المسيرات، فإن المغرب عل شفة حفرة، أنا لا أبالغ .. والأيام بيننا".

وأضاف فنيش الذي كان يتحدث خلال حلوله ضيفا بقناة "الحوار الفضائية"،"أن مواقع التواضل الإجتماعي بالمغرب تعيش احتقانا كبيرا، لأننا في مرحلة حرجة، ووزارة الداخلية تريد أن تعيدنا إلى ما قبل سنة 2011، والمغاربة لن يقبلوا بذلك، وآنذاك سيحدث الإصطدام".

وأكد فنيش، أن القضاء المغربي يعيش ارتباكا كبيرا، ويعيش فسادا منقطع النظير، مشيرا إلى سلسلة المتابعات في حق قضاة الرأي، حيث قال:"هناك عزل للقاضي قنديل والقاضي عادل فتحي، ومحاولة عزل القاضي محمد الهيني بسبب رأيه في استقلالية القضاء، مما يؤكد أن المغرب يسير إلى عهد الردة"، مضيفا:" هناك مشاريع قوانين الصحافة تريد تكميم الأفواه، ومشاريع قوانين إصلاح القضاء تريد أيضا تكميم الأفواه، نحن الآن أمام مرحلة دقيقة جدا..."

واعتبر فنيش أن التدخلات الأمنية، في حق الأساتذة المتدربين نكسة ديمقراطية، مؤكدا على عدم قانونية التدخل الأمني ضد الاساتذة مستشهدا في ذات السياق بالمادة 22 من الدستور المغربي.

وشدد نفس المتحدث على ضرورة محاكمة، الجناة والمتورطين وكل من أعطى أوامره من أجل التدخل العنيف في حق الأساتذة، وقال:"إذا كان بنكيران لا يعلم من أعطى الأوامر فهذه جريمة في حق المغاربة".