بعد أن تعرت ناشطتان من حركة "فيمين"، يوم الثلاثاء 2  يونيو بساحة مسجد حسان احتجاجا على تجريم المثلية الجنسية بالمغرب، شهدت منصة السوسي التي تحتضن فعاليات مهرجان موازين صعود عازف القيثار بمجموعة "باليسبو" الغنائية، عاري الصدر حيث كتب عليه رقم 489 مشطبا عليه، الذي يشير إلى المادة التي تعاقب على المثلية بالمغرب، كما عزف على آلة القيثار التي تحمل ألوان علم المثلية.

وتنص المادة 489 من القانون الجنائي المغربي على أنه يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات وغرامة من 2000 إلى 20000 درهم، على من ارتكب فعلا من أفعال الشذوذ الجنسي مع شخص من جنسه.

وتأتي مبادرة الفنان "اولسدال"، ساعات قليلة فقط بعد ترحيل السلطات لناشطتي حركة "فيمن" بعد تعريهما وتبادلهما للقبل في ساحة مسجد حسان بالعاصمة الرباط.

وتساءل العديد من النشطاء على المواقع الإجتماعية، حول ما إذا كانت هناك علاقة بين الحادثين أو أن الأمر مجرد صدفة.