يبدو أن الظهور المتكرر على شاشات التلفزيون، بالقنوات المغربية، في العديد من الأعمال الفنية لم يشفع لمجموعة من الفنانات في الظفر بمقاعد بعد ترشحهن في انتخابات 4 شتنبر.

ففي هذا السياق، فشلت الممثلة المغربية بشرى أهريش، التي ترشحت كوكيلة بلائحة حزب "الحركة الشعبية"، بمقاطعة باب المريسة بسلا رغم الحملة الإنتخابية القوية التي ترأستها.

أما الفنانة خولة بن زيان، مغنية الطرب الغرناطي، فقد ضاعت كل آمالها في الظفر بمقعد انتخابي، بعد ترشحها بمدينة وجدة تحت مظلة حزب "الحركة الشعبية".

الفنانة أمال الثمار، التي ترشحت هي الأخرى بألوان حزب السنبلة" ايضا، لم تكن أفضل حالا من زميلتيها أهريش وبن زيان، بعد فشلها في الحصول على مقعد نسائي بدائرة المنارة بمراكش.