بديل ــ أ ف ب

ظهر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين 16 مارس، علنا أمام الإعلام قرب سان بطرسبورغ ليضع بذلك حدا لشائعات حول تدهور صحته، غذاها غيابه لمدة عشرة ايام.

وظهر الرئيس الروسي البالغ الثانية والستين من العمر شاحبا نسبيا، وذلك خلال لقاء مع نظيره القرغيزي يلمظ بك اتامباييف في قاعة داخل قصر قسطنطين قرب سان بطرسبورغ، حسب ما نقلت صحافية في وكالة الأنباء الفرنسية .

ويعود الظهور العلني الأخير لبوتين (62 عاما) عند مشاركته في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رنزي

وألغى بوتين الأسبوع الماضي عددا من المواعيد المقررة من بينها رحلة إلى كزاخستان (اسيا الوسطى) وتوقيع اتفاق تحالف مع منطقة أوسيتيا الجنوبية الانفصالية.

وأثار غيابه الطويل وغير المعهود تكهنات عدة من بينها أنه أصبح أبا مرة جديدا أو أطيح في انقلاب أو أصيب بوعكة صحية أو أجرى عملية تجميل أو توفي حتى.