بديل ـ الرباط

يُرتقب أن تنظم "لجنة كل الحقيقة حول مصير الشهيد عبد اللطيف زروال" وقفة رمزية يوم الجمعة المقبل 14 نونبر الجاري، أمام مقر وزارة العدل بالرباط، على هامش إحياء الذكرى 40 لاستشهاد عبد اللطيف زروال.

وحسب بيان توصل موقع "بديل" بنسخة منه، فلازالت اللجنة تطالب بمحاكمة من وصفتهم بـ"الجلادين المتورطين في تصفية الشهيد، رغم أنهم لم يكونوا سوى أدوات لتنفيذ سياسة قمعية ممنهجة"، كما جاء في نص البيان.

وأعلنت اللجنة في بيانها، عن دعمها الكامل لعائلة الشهيد في مطالبها "المشروعة، واستمرارها (اللجنة) في النضال إلى جانب عائلات الشهداء وكل شرفاء الوطن لمتابعة المجرمين المتورطين في قضايا الإختطاف والتعذيب".

كما أهاب البيان بكافة القوى الديمقراطية والتقدمية السياسية والنقابية، والجمعوية النسائية والشبيبية، من أجل توحيد الجهود والتعبئة المتواصلة، إلى حين كشف الحقيقة كاملة في "الجرائم السياسية والمساهمة في حفظ الذاكرة ومساءلة مرتكبي هذه الجرائم".

يذكر أن عبد اللطيف زروال كان قياديا في منظمة "إلى الأمام" ذات التوجهات اليسارية، واغتيل في 14 نونبر 1974،  حيث لفظ أنفاسه الأخيرة بالطابق الخامس للمستشفى الجامعي ابن سينا.