بديل ـ الرباط

بعد أن ظل قادته و نوابه، وهم في المعارضة، "يُجرِّمون" المعاملات التجارية مع اسرائيل ويزايدون على من يؤيدها، عاد حزب "العدالة والتنمية" لينقلب بـ180 درجة عن مواقفه السابقة تجاه من تصفه الحركة الإسلامية عموما بـ"الكيان الصهيوني الغاصب"، حين رفض نوابه مساء الأربعاء 12 نونبر، داخل اجتماع لجنة المالية، بشراسة كبيرة مقترح تعديل على المادة 3 من قانون المالية، يهم مدونة الجمارك والضرائب غير المباشرة، تقدمت به المعارضة، ويقضي المقترح بمنع التبادل التجاري مع إسرائيل منعا كليا سواء على مستوى التصدير أو الاستيراد.

وقالت المصادر إن نواب مكونات الأغلبية صوتوا جميعا على رفض مقترح التعديل، مشيرة المصادر إلى ان قيادي "البيجيدي" عبد العزيز افتاتي بدوره صوت لصالح التعامل التجاري مع اسرائيل، وهو المعروف بمواقفه النارية ضدها.

وكان "البيجيدي"، وهو في المعارضة، يقيم الدنيا ولا يقعدها داخل البرلمان من اجل وقف المعاملات التجارية مع اسرائيل.