بديل- الرباط

كشف أحمد البخاري ضابط المخابرات المغربي السابق في حوار له مع يومية "الأخبار" في عددها ليوم الجمعة 4 يوليوز، عن حقيقتين مثيرتين، الأولى أن مؤسس حزب "العدالة والتنمية" عبد الكريم الخطيب كان رفقة المحجوب أحرضان، مؤسسة الحركة الشعبية، عميلين لجهاز المخابرات الفرنسية.

والحقيقة الثانية أن أحرضان كان من بين الموقعين على وثيقة نفي الملك الراحل محمد الخامس، وأن اسمه موجود على اللائحة.

وأشار البخاري أنه "اطلع على أرشيف المخابرات الفرنسية واكتشف أن المحجوبي أحرضان والدكتور الخطيب، كانا مخبرين لهذا الجهاز الفرنسي، وماقاله في مذكراته استغباء لذكاء الناس.