بديل ـ فريد النقاد

فجر اللاعب الدولي السابق لكرة القدم، "بالعربية عبد الحق"، فضيحة من العيار الثقيل، يوم السبت 8 غشت الجاري. بعد تبليغه عن ملفات فساد وصفت بالخطيرة على حد قوله.

وقال" عبد الحق بالعربية" في تصريح حصري لموقع "بديــل"، إنه" بَلغ عن ملفات فساد باعتباره مراقب محلف بالصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، بسبب محاولة إختلاس للمال العام وإبادة جماعية"، مضيفا أنه قامت إحدى القوافل الطبية التي شارك فيها 3230 متقاعد للتعريف بالمنتوج الجديد للضمان الإجتماعي، وهي " التغطية الصحية الإجبارية"، والذي وجدوا من بين هؤلاء المشاركين 166 متقاعد مصابون بالفيروس الكبدي القاتل ولم يتم إخطارهم إلى يومنا هذا.

وأكد بالعربية، انه "قام بإخبار المدير العام، سعيد حميدوش، بهذه الإختلالات المالية الجسيمة التي عرفها الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، ولم يحرك ساكنا مفضلا التعتيم على هذه القضية والتكتم الشديد، الشيئ الذي دفعني كمراقب محلف وانسجاما مع القسم الذي أديته أثناء تعييني بالصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، بتبليغ النيابة العامة، عن المخالفات والجنح التي تصل إلى علمي، وبالفعل بلغت الى السيد وزير العدل ولم يجب لحدود الساعة، وبلغت كتابة رئيس الحكومة ورئيس المجلس الاعلى للحسابات والوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بالرباط"، مشيرا أن الملف الآن معروض على الفرقة الوطنية من أجل التحقيق، حسب بالعربية.

واتهم "بالعربية" المسؤولين المبلغ عنهم بالوقوف وراء طرده التعسفي من العمل، مضيفا أنه لجأ إلى القضاء الإداري لإنصافه، لكنه وجد قضاة المحكمة الإدارية سواء قضاة الدرجة الأولى أو قضاة الدرجة الثانية، "عدم معرفتهم بالإتفاقية الدولية التي أبرمتها الدولة المغربية مع الأمم المتحدة لمحاربة الفساد، ولا يعلمون حتى القانون الذي أصدره المشرع المغربي لحمياة الشهود، حسب قول "بالعربية".