بديل ـ الرباط

فجر النقيب عبد الرحمان بنعمر، الأمين العام لحزب "الطليعة الديمقراطي الإشتراكي" فضيحة كبيرة في بيت النقيب والرئيس السابق لـ"جمعية هيئات المحامين بالمغرب" عبد السلام البقيوي حين قال: لم  ولن أقبل أن أجعل مكتبي محلا للتخابر ضد السباعي وحاجي، والبقيوي لم يتصل بي، ولن أقبل في حياتي أن أجعل مكتبي محلا للتخابر في قضية يتابع فيها حقوقيين أو صحفيين".

وبحسب الشكاية التي رفعها البقيوي ضد المحاميين الحبيب حاجي، رئيس "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" ومحمد طارق السباعي، رئيس "الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب" والإعلامية فاطمة التواتي فإن البقيوي جعل مكتب النقيب بنعمرو محلا للتخابر، موضحا المحامي محمد المسعودي، أنه حين يرفع محام دعوى خارج الدائرة القضائية لمحكمة الاسثئناف  لمكان تواجد مكتبه فهو ملزم بتعيين محل المخابرة معه بمكتب محام تابع للدائرة القضائية لمكان رفع الدعوى او بكتابة ضبط المحكمة المنصب للدفاع أمامها، وهو شرط كان ساريا قبل تعديل قانون المهنة في 2008/12/01 ما يجعل العملية مجرد عرف، اما بعد ذلك فأصبحت تنص عليه المادة 38 من قانون المهنة وجاء على سبيل الوجوب وعدم احترام مقتضياته يمكن ان تترتب عنه عدم قبول الدعوى.

وقال بنعمرو "البقيوي لم يتصل بي ولم يشعرني بذلك، أنا أول مرة أسمعها منك".

وعندما سأل الموقع بنعمرو عن موقفه إذا طلب منه البقيوي، لاحقا أن يجعل مكتبه محلا للتخابر رد بنعمرو: " لا.. لا.. يمكن هذا، لا يمكن أن اجل مكتبي محلا للتخابر في قضية يتابع فيها حقوقيين أو صحافيين". وبدا بنعمرو من خلال طريقة حديثه للموقع منزعجا جدا لكذب البقيوي عليه في الشكاية.

وحاول الموقع الإتصال بالبقيوي لأخذ وجهة نظره لكن تعذر عليه ذلك.

وكان موقع "بديل" قد حصل على نسخة من شيك بقيمة خمسة ملايين سنتيم قدمه قيادي حزب "الأصالة والمعاصرة"، عبد العزيز الجباري، النائب الأول لمحمد بنعيسى، رئيس مجلس مدينة أصيلة، للنقيب عبد السلام البقيوي، المحامي الذي ينوب عن بنعيسى في الدعوى التي رفعها ضد حاجي والسباعي والتواتي. الشيك مُؤرخ في السابع من شهر غشت الجاري والشكاية ضد المعنيين مؤرخة في العاشر منه، أي ثلاثة أيام فقط قبل تسجيل الشكاية.

من جهة أخرى، علم الموقع أن موجة استنكار كبيرة عمت قطاعات واسعة من المحامين بعد أن علموا بترافع البقيوي وهو رئيس سابق لـ"جمعية هيئات المحامين بالمغرب" ضد محامين رئيسين لجمعيتين حقوقيتين هما من أبرز الجمعيات الحقوقية اليوم في المغرب وأكثرها نزاهة ومصداقية إلى جانب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، و"العصبة المغربية لحقوق الإنسان" و"جمعية عدالة" و"منتدى الحقيقة والإنصاف"...

واستغرب العديد من الحقوقيين لترافع حقوقي ويساري ينتمي لحزب "الطليعة الديمقراطي الإشتراكي" وهو رئيس سابقة لجمعية هيئات المحامين بالمغرب ضد زعامات حقوقية بحجم حاجي والسباعي المشهود لهما بالنزاهة ومحاربة الفساد والإستبداد في المغرب، الشيء الذي رجح لدى بعض المصادر أن يكون بنعيسى، المنتمي لحزب "البام" مجرد واجهة لجهات خفية تريد الانتقام من محاميي موقع "بديل" خاصة وأن هذه المتابعة تتزامن مع استفزاز محامي آخر للموقع وهو محمد زيان الذي فوجئ برسالة من وزير العدل تطلب منه معطيات حول تصريحات أدلى بها في وقت سابق، علما أن زيان معروف بتصريحات أعنف سبق وأن أدلى بها في مناسبات عديدة سابقة، ولم يسأله أحد عن مضمونها ولا طلب مسؤول توضيحات أو تفسيرات بخصوصها !

وعلم "بديل" أن عشرات المحامين اتصلوا بالسباعي وحاجي معبرين عن تضامنهم معهما، مُعربين لهما عن استعدادهم لدعمهم بكافة الأشكال النضالية المتاحة.

وكان البقيوي قد تقدم بشكاية نيابة عن بنعيسى، يطلب فيها من القضاء بالحكم على حاجي والسباعي والتواتي بأداء مليار سنتيم، وحتى بسجنهم، على خلفية تصريحات أدلى بها حاجي والسباعي في ندوة صحافية، اتهم فيها بنيعيسى بارتكاب خروقات عديدة. بصفته كرئيس لمجلس مدينة أصيلة، نشرها موقع التواتي. وعلم الموقع أن أول جلسة محاكمة ستنظم يوم 17 شتنبر المقبل بالمحكمة الإبتدائية بالرباط.

ويطالب بنعيسى المشتكى بهم بأداء مليار سنتيم تضامنا فيما بينهم، على خلفية تصريحات لحاجي والسباعي، أدليا بها في ندوة صحافية، نشرتها التواتي على موقعها قبل شهور.
وفي اتصال هاتفي سابق مع حاجي قال لموقع "بديل": "نؤكد ونتشبث بكل حرف وكلمة قلناها، في حق بنعيسى لانها صادرة عن قناعة حقوقية وفكرية وكذلك لوجود أدلة بين ايدينا؛ وبالتالي فلا يمكن لشكاية بنعيسى أن ترهبنا أو أن تثنينا عن أهدافنا، وقافلة النضال تواصل سيرها وسنفاجئ بنعيسى في المحكمة، وإنها لمناسبة لنفتح هذا الملف أمام الرأي العام".
السباعي من جهه قال لـ"بديل" في تصريح سابق: "لم يرهبنا ناهبي المال العام الكبار فبالاحرى ناهب مال عام صغير كبنعيسى".

وأضاف السباعي لموقع "بديل": بنعيسى يعتقد أنه بهذه الشكاية سيثنينا عن فضحه، ولكنه بهذه الدعوى إنما فتح عليه نار جهنم، وستصبح فضيحته فضائح امام العالم، لقد كنا ننتظر هذه الفرصة فشكرا له، وسنريكم والعالم فضائح هذا الفاسد وكيف حول مدينة إلى مستعمرة يفعل فيها ما يشاء دون حسيب ولارقيب".

يشار إلى أن بنعمر دافع عن جاجي في قضية "رسالة غلى التاريخ" سنة 2005، وتربطه كما السباعي علاقة قوية بهما.

وجذير بالإشارة أيضا إلى ان البقيوي كان خصما لذوذا لبنعيسى وترافع ضده، ولا تعرف الأسباب التي جعلته يتحول اليوم إلى حليف له ومدافع عنه.