بديل- الرباط

يعتزم المحاميان خالد السفياني والحبيب حاجي مراسلة الديوان الملكي والأمم المتحدة بخصوص ما اعتبروها "فضيحة قضائية" تورطت فيها النيابة العامة بالرباط وإدارة سجن الزاكي بسلا، حين سمحا باعتقال مواطنين لمدة اربعة أيام خارج القانون ودون وجود قرار قضائي يبرر ذلك الاعتقال.

ووصف السفياني خلال مرافعة يوم الثلاثاء 13 ماي، بمحكمة الاستئناف بتطوان القرار بـ"الخطير وغير المسبوق"، فيما اعتبر حاجي، خلال مرافعته، أن مثل هذه القرارات والاعتقالات خارج القانون هي ما يعطي لـ"لبوليساريو " الفرصة للهجوم على واقع حقوق الإنسان في المغرب.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى سنة 2013، وتحديدا يوم 22 أبريل، حيث كان منتظرا خروج معتقلين من سجن "الزاكي" بسلا، بعد انتهاء فترة اعتقالهما احتياطيا، و رفضت قاضية التحقيق في المحكمة المالية باستئنافية الرباط تمديد قرار اعتقالهما، لكن المعنيين لم يخرجا من السجن ويوم 23 أبريل طعنت النيابة العامة في قرار قاضية التحقيق لدى الغرفة الجنحية، التي لم تقرر تمديد اعتقالهما إلا يوم 26 أبريل، ما يعني أن المواطنين ظلا لأربعة أيام في الحبس بدون قانون.