بديل ـ الرباط

أفادت مصادر حزبية، أن المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، تداول في أحد اجتماعاته، قرصنة النظام الأساسي للحزب من طرف محمد ضريف، رئيس حزب الديمقراطيين الجدد.

وذكرت المصادر، أن ظريف عمل على استعمال طريقة «كوبي كولي» لمواد النظام الأساسي الذي صادق عليه المؤتمر الاستثنائي للحركة الشعبية، المنعقد في شهر يونيو 2013.

وبمقارنة النظامين الأساسيين للحزبين - توضح يومية "الأخبار" التي أوردت الخبر في عددها ليوم الثلاثاء 2 دجنبر- تبين أن اللجنة التحضيرية للمؤتمر التأسيسي لحزب الديمقراطيين الجدد، قامت بقرصنة 90 في المائة من مواد القانون الأساسي لحزب الحركة الشعبية، بحسب نفس اليومية.