بديل ـ طنجة

فجر ادريس أقلعي دريوش، رئيس "جمعية أرباب الشاحنات لناقلي البضائع بالشمال"، فضيحة كبيرة، حين اتهم موظفا بمركز تسجيل السيارات بطنجة، (ر ـ ك) بـ"سرقة" الورقة الرمادية، من ملف مواطن، منخرط في جمعيته.

وقال أقلعي في تصريح لـ"بديل" إنه فوجئ بملف المواطن وهو غير متضمن للورقة الرمادية، مؤكدا أنه سلم المسؤول الملف وبه الورقة الرمادية.
وعزا أقلعي "سرقة" الورقة الرمادية من ملف المنخرط في نقابته، من طرف "الموظف" إلى رغبة الأخير في الانتقام منه، بعد أن جادله لأسابيع طويلة حول مدى شرعية وثيقة كانت موضوع نزاع بينهما.

وتعود تفاصيل هذه القضية إلى شهر فبراير الأخير، حين احتجزت الشرطة شاحنة المواطن المنخرط في جمعية النقابي، بعد ارتكابه لحادثة سير مُميتة، وجاء الإحتجاز، على خلفية سياقته الشاحنة بـ"وكالة خاصة"، قبل أن يتدخل النقابي ويستعيد الشاحنة، شريطة رهن بطاقة التعريف الوطنية للسائق، إلى أن يجعل الشاحنة في اسمه، ما جعل النقابي أقلعي يباشر عددا من الإجراءات، غير أن الأمر تعقد حين رفض المسؤول المتهم، قبول وثيقة "الوكالة الخاصة"، بدعوى أنها غير أصلية، الشيء الذي رفضه النقابي، وتشبث بشرعيتها، مادامت مصادق عليها، لكن المسؤول ظل عنيدا، ورفض مباشرة مهامه، قبل أن يلجأ النقابي إلى الإدارة المركزية بالرباط لتسجيل السيارات، التي أكدت له شرعية وثيقة "الوكالة" موضوع النزاع، ومع ذلك ظل المسؤول رافضا ومتشبثا بقراره، قبل أن يتطور الأمر إلى ما لم يكن في حسبان النقابي، حين ادعى المسؤول غياب الورقة الرمادية داخل الملف، الشيء الذي فجر غضب أقلعي، ما دعاه للاتصال بالشرطة.