بديل ـ الرباط

رفض جميع المحامون بالرباط أن يجعلوا مكاتبهم محلات للتخابر لصالح محمد بنعيسى، ضد محمد حاجي رئيس جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، و طارق السباعي رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام، في القضية التي طالب فيها بنعيسى كل من السباعي و حاجي و الإعلامية فاطمة التواتي، بأداء مليار سنتيم تضامنا فيما بينهم، على خلفية تصريحات لحاجي والسباعي، أدليا بها في ندوة صحافية، نشرتها التواتي على موقعها قبل شهور.

وقال محامون لـ"بديل" أنهم رفضوا أن تكون مكاتبهم محلات تخابر، للمحامي عبد السلام البقيوي، في أول جلسة بالمحكمة الإبتدائية بالرباط يوم 17 شتنبر، و أضافت نفس المصادر أن المكتب الوحيد المفتوح هو مكتب الضبط بالمحكمة.

وكان النقيب عبد الرحمان بنعمر، في وقت سابق قد قال:"لم ولن أقبل أن أجعل مكتبي محلا للتخابر ضد السباعي وحاجي، والبقيوي لم يتصل بي، ولن أقبل في حياتي أن أجعل مكتبي محلا للتخابر في قضية يتابع فيها حقوقيين أو صحفيين".