بديل ـ الرباط

حصل موقع "بديل" على صورة لشاحنة تابعة للدولة المغربية، مركونة، يوم السبت 4 شتنبر، داخل سوق "كويلمة" بتطوان، في وقت كان فيه أصحابها يبيعون الخرفان الموجودة بداخلها.

وتساءل حقوقيون بسخرية عما إذا كانت الدولة قد أصبحت تبيع خرفان العيد؟
واستغربت المصادر بشدة لهذه النازلة الفريدة والمثيرة، مستغربة أكثر لعدم انتباه السلطات المسؤولة لهذه الفضيحة.

ومارس أصحاب الشاحنة سادية كبيرة على المواطنين الراغبين في شراء الخرفان، حين كانوا يرفضون إنزال الخروف إلى الأرض، مكتفين بإظهار رأسه، وطلب الثمن الذي يرغبون فيه، على أن يتكلف واحد من أصحاب الشاحنة الموجود أرضا بتسلم المبلغ، وإذا نزل الخروف فيمنع إعادة المال للمشتري حتى ولو كان الخروف في حجم قط.

وطالبت "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" بفتح تحقيق نزيه وشفاف في أمر هذه الشاحنة، معتبرة الأمر تبديدا للمال العام واستغلالا للنفوذ وأملاك الدولة في مآرب شخصية.