بديل ـ الرباط

فجر يوسف المساتي، عضو "جمعية التنمية للطفولة والشباب" بمنطقة كتامة، فضيحة كبيرة، لو تفجرت في أي دولة غير المغرب، لكان أقل نتائجها إقالة الوزير وربما إقالة حكومة والدعوة لإنتخابات سابقة لأوانها.

و كشف المساتي، لموقع "بديل" أن تلاميذ ست مستويات دراسية يدرسون في قسم واحد بدوار "تيجنزة" التابع لجماعة كتامة.

وأوضح المساتي أن تلاميذ مستويات الأول والثاني والثالث ابتدائي يجمعون في الحصة الصباحية الأولى من  الثامنة إلى الثانية عشر زوالا، فيما مستويات الرابع والخامس والسادس يجمعون في الحصة المسائية من الثانية بعد الزوال إلى الخامسة مساء.

وحين حاول الموقع أن يستوعب منه هذه المعادلة الفريدة رد ضاحكا "والله حتى انا وناس الدوار ما فهمين شي حاجة ولا فاهمين كيافش تيقراو ذوك الدراري".

وأشار المساتي إلى أن المدرسة كانت تتكون من ثلاثة أقسام، كل قسم فيها مخصص لمستويين دراسيين، لكن بعد أن انهار قسمان، لم يجد التلاميذ لإتمام دراستهم غير قسم واحد أصبح بدوره اليوم مهددا بالإنهيار.

المصيبة التي ما بعدها مصيبة، أن أحد أعيان المنطقة تفضل بهبة للنيابة عبارة عن أرض لبناء مدرسة ومع ذلك لم تبنيها النيابة رغم المراسلات العديدة لها سواء من جانب جمعية آباء وأولياء التلاميذ او من جانب رئيس الجماعة او جمعيات المجتمع المدني. 

عقد الهبة