بديل ـ مراكش

اعتصم أعضاء اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بفاس التابعة لـ "المجلس الوطني لحقوق الإنسان" بمكان إقامتهم بأحد النوادي التابعة لوزارة العدل بمراكش، ونددوا بما أسموه "الخروقات التنظيمية"، التي شابت "المنتدى العالمي لحقوق الإنسان".

كما اعتبروا ما وقع من تأخير في تسليم البطائق، "البادجات" والفوضى، التي عرفها توزيع أماكن إقامة المشاركين، "إهانة وخدشا في حق كرامة المشاركين".

واحتج أعضاء اللجنة المعتصمين على ما اعتبروه تمييزا، عندما تحرك المنظمون وقاموا بإصلاحات مدخل فضاء المنتدى، بعدما غرقت أرجل وزير الشباب والرياضة "محمد أوزين" في الوحل أثناء زيارته للمنتدى، الإصلاحات التي لم تتم قبل حادثة "أوزين".

الشوباني عن تصريح حصاد ضد الجمعيات: الدولة ليست مقدسة أمام النقد... وشباط لا أرد عليه