بديل- الرباط

أفادت جريدة "الأخبار" عن مصادرها من الأمانة العامة لحزب الحركة الشعبي ، أن الفضائح الحكومية التي تورط فيها عبد العظيم الكروج، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية، والتي يرتبط جزء منها مع قضية الشكولاتة، دفعت أقارب الكروج في إقليم بركان مغادرة حزب "السنبلة".

ونقلت "الأخبار" في عددها ليوم الجمعة18 أبريل، أن أقارب الوزير قرروا الالتحاق، بحزب التجمع الوطني للأحرار، احتجاجا على ما أسموه "سلوكات" الوزير"، التي تبرؤوا منها، وذكرت مصادر اليومية السالفة الذكر، أن الكروج تسبب في مشاكل تنظيمية للحزب في الجهة الشرقية.

وأوضح أقارب الوزير لـ"الأخبار"، أنه بعد تعيين الكروج وزيرا في النسخة الأولى، طلب منهم الالتحاق بحزب الحركة الشعبية الذي استوزر باسمه في منصب الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة

و أشارت مصادر "الأخبار"، أن خلافات اندلعت بين الوزير الكروج وأفراد من عائلته، حول تمويل مأدبة الغذاء التي أقيمت خلال اللقاء التواصلي الذي عقده الكروج بحضور الأمين العام وأعضاء من المكتب السياسي للحزب يوم 11 يناير الماضي، حيث وعد الكروج بتمويل حفل الغذاء الذي كلف حوالي 14 مليون سنتيم لمأدبة تضمنت أكباشا مشوية، قبل أن "يتملص من وعوده وغادر الرباط".