بديل ــ متابعة

أعلن مقربون من المغني فضل شاكر المطلوب للقضاء اللبناني يوم الإثنين 9 مارس، أنه سيسلم نفسه للسلطات اللبنانية «حين تنهي المحامية الموكلة الدفاع عنه دراسة ملفه في توقيت يعلنه لاحقًا»، وذلك بعد نحو عام على إصدار القضاء العسكري اللبناني قرارًا اتهاميًا طلب فيه الإعدام لشاكر ولـ54 شخصًا آخر بينهم رجل الدين المتشدد أحمد الأسير الفار أيضًا.

وتوارى كل من شاكر والأسير عن الأنظار بعد معركة بين أنصار الأسير والجيش اللبناني في منطقة عبرا قرب مدينة صيدا في جنوب لبنان، في شهر يونيو (حزيران) 2013. وبدأت ملاحقات قضائية في حقهما بتهمة «قتل ضباط وعناصر من الجيش والتعرض لمؤسسة الدولة».

وظهر الفنان اللبناني فضل شاكر، الذي أعلن في وقت سابق "توبته" واعتزاله للغناء، (ظهر) بشكل مختلف بعدما انقلب على مواقفه السابقة وحلق لحيته، خلال لقاء مع قناة"LBC" اللبنانية، حيث غير بشكل كبير من اللهجة التي كان يتحدث بها عن حزب الله ، كما ظهرت أيضا آلة العود في منزله.