في خروج مثير، "فجر" محمود فريطس أب كريمة فريطس "قنبلة" من العيار الثقيل، عندما كشف عن تورط قياديين بحزب "العدالة والتنمية" في «الوساطة» لخطبة ابنته وتزويجها «عرفيا» لأحمد منصور، الصحافي المصري بقناة "الجزيرة".

وأكدت يومية "الأخبار" التي أوردت الخبر في عدد الإثنين 13 يوليوز، أن هذا التصريح يأتي تزامنا مع التحقيق الذي باشرته النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بالرباط حول هذه القضية التي أثارت الرأي العام الوطني، وبعد الاستماع إلى ابنته التي أكدت مجموعة من الحقائق التي تداولتها وسائل الإعلام بخصوص تورط قيادي ومحام من الحزب الحاكم في توثيق زواجها «العرفي».

وقال فريطس في تصريح مصور، بحسب "الأخبار"، إن "حزب العدالة والتنمية ظلمه ولم ينصفه بخصوص هذه القضية، بل عمل على مكافأة الأشخاص الذين ظلموه بمنحهم المناصب"، وخاطب فريطس قيادة الحزب الحاكم قائلا «كيف ما ورطتوني في هذا المشكل أجيو حلوه»، مؤكدا أن قياديين بالحزب هم الذين توسطوا في خطبة ابنته لأحمد منصور، مهددا بكشف عيوب الحزب في حال استمرار تجاهله هذا الملف.

يشار إلى أن جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان، كانت قد تقدمت يوم الجمعة 10 يوليوز، بشكاية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالرباط، ضد أحمد منصور وعبد العالي حامي الدين، بتهمة النصب والاحتيال بالنسبة للأول والمشاركة فيه بالنسبة للمتهم الثاني.