أعلن برنار كازنوف، وزير الداخلية الفرنسي، إغلاق 3 جمعيات إسلامية، تابعة لمساجد في ضاحية "لاني" شرق باريس، بسبب بث خطابات للكراهية والإرهاب.

وأوضح كازنوف في  تصريحات صحفية أدلى بها كازنوف، عقب انتهاء اجتماع مجلس الوزراء، أن الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، هو من وقّع قرار إغلاق الجمعيات التي سبق إغلاق مقراتها بشكل مؤقت، في إطار حالة الطوارئ.

وأشار كازنوف إلى ترحيل 30 من آئمة المساجد إلى خارج البلاد بداعي التحريض على الإرهاب.