تتعقب عناصر أمنية خاصة فرنسيين مغاربة دخلوا المغرب بعد الهجمات التي استهدفت باريس، إذ تم صباح اليوم بمراكش، اعتقال مشتبه به لم يتجاوز عقده الثالث داخل مقهى بساحة جامع الفنا، بعد أن تبين أنه دخل قبل يومين إلى مراكش قادما إليها من فرنسا التي يحمل جنسيتها.

ووفقا لما أوردته يومية “المساء”، استنادا إلى مصدر أمني، فإن المشتبه به مزداد ب”سان غاو كراند فرانس” و يقطن ب”ليبورن” بدولة فرنسا، و يشتبه في علاقته بمبحوث عنه.

ووفق المصادر ذاتها، فإنه يجري التحقيق مع المتهم إضافة إلى فرنسيين مغاربة تم توقيفهم قصد التحقيق معهم بخصوص توقيت دخولهم إلى مراكش مباشرة بعد الهجمات الإرهابية التي استهدفت باريس.

و أكدت اليومية ذاتها في عدد نهاية الأسبوع (21-22 نونبر)، أنه علاقة بالموضوع حلت عناصر من أجهزة الاستخبارات المغربية و السلطات المحلية و عناصر من الدرك، أمس الخميس، بمنزل أسرة الانتحارية”حسناء بولحسن” التي فجرت نفسها بمنطقة “سان دوني” بباريس، حيث تم الاستماع إلى بعض أفراد أسرتها بخصوص تورط ها في عمل إرهابي. حيث نفى والد الانتحارية أي ارتباط لأفراد الأسرة بالعمل أو الفكر الذي تبنه ابنته، مشيرا إلى أنه كان مهاجرا بالديار الفرنسية، قبل أن يعود للاستقرار بمنطقة الحوز، ضواحي مراكش مباشرة بعد تقاعده.