بديل ــ شريف بلمصطفى

يبدو أن قضية خطبة الحبيب الشوباني، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والجتمع المدني، لسمية بنخلدون، الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي، وصلت للعالمية (القضية)، ولم تنحصر فصولها بين صفحات الجرائد المغربية.

فبعد أن نشرت قناة "العربية" خبرا في الموضوع، تتهكم فيه من الطريقة التي سلكها الوزير الشوباني لخطبة بنخلدون، بأن تقدم لطلب يدها رفقت زوجته التي وافقت على الأمر، خرجت قناة "فرانس24"، لتسخر بدورها من خطبة الوزيرين المنتميين لحزب إسلامي.

وكتبت القناة العالمية، ساخرة، إنه "الحب الحكومي" الأول الذي شد المغاربة، خاصة أن الأمر يتعلق بحكومة يقودها إسلاميون، والقصة تعني وزيرين محسوبين على حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي الحاكم. قصة قد تصلح لأن تكون سيناريو لأحد المسلسلات التلفزيونية كمسلسل "حريم السلطان".

واشارت الالقناة عبر موقعها إلى أن "الرأي العام المغربي هذه الأيام انشغل بقصة يمكن أن تشبه المسلسلات التركية ذات الشعبية الواسعة في العالم العربي من قبيل "حريم السلطان"، بسبب ارتباطها بالسياسة وتناسل الحكايات بشأنها.

وكانت يومية "أخبار اليوم"، قد أكدت أن الشوباني تقدم رفقة زوجته وأمه لخطبة بنخلدون التي حصلت على طلاقها قبل عام، مضيفة نفس اليومية، أن الشوباني سبق له أن تقدم في وقت سابق لخطبة أمرأة اخرى لكن والدته رفضت ذلك.