استعدادا لـ"الملتقى السياسي الوطني اليساري الأمل"، عقدت اللجنة التحضيرية لهذا النشاط يوم السبت 15 أكتوبر الجاري، لتدارس آخر التحضيرات للقاء.

وبحسب بلاغ صادر عن اللجنة التحضيرية المذكورة، توصل "بديل"، بنسخة منه، فقد "تم الاتفاق على تنظيم هذا الملتقى أيام 04-05-06-نونبر المقبل، بقصبة تادلة"، مضيفا أن "الهيئات السياسية التي أكدت مشاركتها لحدود الساعة: الحزب الإشتراكي الموحد – وحزب الطليعة الديمقراطي - المؤتمر الوطني الإتحادي- حركة أمل - حركة أنفاس"، مشيرا (البيان) "أنه لازال الإتصال مستمرا بالهيئات الأخرى".

وأضاف البيان أنه "سيتم نشر الأوراق المحضرة بالمناسبة ( الأرضية السياسية - الأرضية الإستراتيجية - الأرضية التنظيمية) على الفايسبوك".

وحسب مصدر مطلع، فإن "الهدف من هذا اللقاء هو إطلاق حوار يساري يضم كل مكونات اليسار"، وكذا "السعي لتجميع اليسار خاصة بعد تقييم الانتخابات الأخيرة، وكيف يمكن أن يشكلوا قوة يسارية".

وأوضح المصدر في حديثه لـ"بديل"، " أن الملتقى سيحتضن ورشات لمناقشة مداخيل تجميع اليسار بالمغرب، ودور الحركات الاجتماعية والاحتجاجية والمدنية، ونموذج الدولة والديمقراطية ".