اعترفت فتاة مغربية بممارستها للجنس مع والدها لحوالي 8 سنوات بشكل عادي وبرضى منها ودون انزعاج، فيما اعترفت فتاة أخرى بربطها لعلاقة مع عمها تطورت بعد ذلك إلى علاقة جنسية رضائية كذلك.

وحسب ما كشف عنه شريط فيديو تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فقد اعترفت الفتاتان في اتصال لهما مع أحد البرامج الإذاعية عن علاقة الأولى بأبيها والثانية بعمها، مؤكدتين أنهما تعيشان حياة طبيعية بدون نقص أو خلل نفسي.