بديل ـ عمر بندريس

كتب حمزة محفوظ، وهو عضو بحركة 20 فبراير، أن جماعة من الناس ضربوه، بعد تدخله لإنقاد فتاة كانت تتعرض للإعتداء على يد شخصين قبل التحاق آشخاص آخرين.

وحول تفاصيل القضية هذا ما كتبه محفوظ على صفحته:

قبل ايام فقط من السفر المفترض، تعرضت البارحة لاعتداء جسدي على مستوى الرأس و الفخد والذراع..

وجدت رجلين يمسكان بخناق قريبة احد أصدقائي قصد ضربها، حاولت التدخل بينهم وبينها، افلتت واختفت بينما ظهر اصدقاؤهما واستبدلوني بها، ضربني احدهم بقوة في وجهي فضربته، ثم ضربني أصدقاؤه في كل مكان حتى اسقطوني واستمروا في الضرب بالأرجل والأيدي، وهم يصرخون: 'راه كوميسير اولد..'
تم ضربني بشدة دون ان اعرف السبب لحد الان. ما فهمته هو:
-ان احد المعتدين كوميسير.
-ان الفتاة التي تدخلت من اجلها اختفت، وهذه ليست المرة الاولى التي أتدخل فيها لفتاة يعتدى عليها، وتهرب بمجرد ان أوضع في الكماشة.
- ان السيدة التي تدخلت لأجلها هي بطلة المغرب سابقا في احدى الرياضات الحربية، ضربت احدهم في حِجره بعدما تحرش بها بسيارته..
-اني ما زلت اكتشف مواضع ألم جديدة في أطراف جسدي.
-ان علي مغادرة هذا البلد سريعا، وأني شاكر لهذه الرسالة، اذ كان يغلبني الحنان من قبل فاتردد، اما بعد البارحة فلا مبرر للتردد.