بديل ـ الرباط

تروج أنباء في شوارع أكادير أخبار  عن شبهات "اختلاس"  منتخبين وموظفين تابعين لمؤسسة "العمران" ووزارتي "الداخلية" و"الإسكان" لمبلغ 246 مليار سنتيم، بعد حصولهم عن 6000 بقعة، عقب تقسيمهم لـ 850 هكتار فيما بينهم، في إطار مشروع أكادير بدون صفيح، وهي الإتهامات التي لم يتسن للموقع التأكد من صحتها لدى جهات رسمية.

وكشفت وثيقتان، نُشرتا على إحدى الصفحات الإجتماعية، عن استفادة مواطنة تسكن بتيزنيت، من بقة أرضة في أكادير، وهي ليس لها براكة هناك ولا هي أصلا من مدينة أكدير، وسى أن ابنها يشتغل موظفا بعمالة أكادير، بحسب نفس المصدر.

ورغم أن السلطات تؤكد أن برنامج آكادير بدون صفيح انتهى سنة 2008 / 2009، إلا أن الواقع يؤكد أن بالبقع الأرضية لازالت تباع إلى حدود الساعة بحسب نفس الصحفة الإجتماعية.

في الصورة عنوان السيدة في تيزنيت وفي الأسفل تاريخ يثبت أنها اقتنت البقعة من أكادير سنة 2013!