بديل ـ فريد النقاد

كتب ناشط على صفحته الإجتماعية معلقا على صورة أظهرت شرطيا وخلفه فتاة وهما على دراجة نارية: "الفقيه اللي نتسناو بركاو دخل الجامع ببلغتو".

وأثارت الصورة، الملتقطة من مدينة مراكش، جدلا واسعا على الصفحات الإجتماعية، مشيرة المصادر إلى أن الواقعة حدثت في الساعات الأولى من صباح يوم الاربعاء 6 غشت الجاري.

وتظهر الصورة رجل آمن يحمل وراءه فتاة شبه عارية وبدون خودة، على مثن دراجة نارية، مسجلة برقم تابع للإدارة العامة للأمن الوطني.
وقال أحدالمعلقين على الصورة إن هذا السلوك يتضمن خرقا سافرا للقانون، مضيفا أن الشرطي يهدد سلامة الفتاة المحملة على دراجته الوظيفية، لعدم وضع الخودة الوقائية على رأسها.
واستبعد معلق آخر فرضية إعتقال "مولات السوالف"وإقتيادها إلى مفوظية الشرطة بتلك الطريقة، لسبب واحد هو خوفها من الإعتقال والفضيحة، مما يجعلها تفكر في القفز من فوق الدراجة النارية، الشيئ الذي يجعل سلامتها رفقة الشرطي في خطر.

بنيما سخر ناشط أخر قائلا:" أول مرة تانتمنى نكون بوليسي"