بهدف مناقشة التحديات التي تطرحها المراقبة التي تطال حرية التعبير على الانترنت والمخاطر التي تحيط بالفاعلين في هذا المجال، انطلقت اشغال اللقاء التكويني "بايت بلا حدود"، الذي تشرف عليه "الجمعية المغربية لحقوق الانسان" يوم السبت 12 نونبر، بمقر هيئة المحامين بالرباط.

ويهدف هذا اللقاء التكويني الوطني، حسب بيان وزعه المنظمون على الحضور، إلى الإطلاع على اهمية خلق شبكة وطنية من الفاعلين وإعداد مذكرة ترافعية بهدف جعل الانترنت فضاء يضمن حقوق الإنسان بالمغرب.

بايت بلا حدود2

وحسب نفس المصدر ،فإن هذا اللقاء يعتبر فرصة لتبادل الرءى بين أكثر من 200 فاعل بينهم صحفيون، مدافعون عن حقوق الانسان، محامون وفاعلون مؤسساتيون من اجل التوصل الى مقترحات وحلول عملية من شأنها الدفاع عن حرية التعبير في الفضاء الرقمي ودعم الصحافة المواطنة.

بايت بلا حدود1

ويستمر هذا اللقاء الى يوم الاحد 13 دجنبر، ويتضمن مجموعة من الورشات التكوينية في مجال العالم الرقمي.