بديل ــ مصطفى السالمي / اسبانيا

يخوض عشرات المهاجرين المغاربة بمدينة مورسيا الإسبانية، احتجاجات متتالية، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية في المهجر وبسبب عدم تخصيص قنصلية عامة، عوض القنصلية المتنقلة بذات المدينة، بعد أن صدر صدر قرار فتحها في الجريدة الرسمية للمملكة منذ سنة 2012.

 وعلم الموقع أن السبب الرئيس في خوض المهاجرين لهذه الوقفات الإحتجاجية المتتالية هو أن عدد المغاربة المقيمين بمورسيا يتعدى المائة ألف مهاجر، حيث تحتل المدينة المرتبة الثالثة خلف مدريد وبرشلونة. وبالمقابل خصصت السلطات المغربية قنصلية عامة بمدينة فلنسيا، رغم أن عدد المهاجرين المغاربة المقيمين بها لا يتجاوز 25000.

وطالب المحتجون بفتح قنصلية عامة ببلدية مورسية قصد تخفيف معاناة ومشاق السفر التي تنتهي في بعض الأحيان بالموت بسبب حوادث السير لطول المسافة الرابطة بين محلات سكناهم وأقرب قنصلية عامة.

وتأتي هذه الوقفة الإحتجاجية أيضا، للمطالبة بإيجاد حل عاجل لمشكل رخصة السياقة المغربية بالنسبة للذين لم تشملهم الإتفاقية الموقعة بين المملكة المغربية و المملكة الإسبانية، والتي تعد من المشاكل العويصة بالنسبة للمغاربة نظرا للغرامات الخيالية  التي يحصل عليها كل من ضبط بدون رخصة سياقة إسبانية  حيث تتجاوز في بعض الأحيان 400 أورو.