بديل -الرباط 

كشف مصدر حقوقي، مطلع، يوم الجمعة 6 فبراير /شباط الجاري، عن دخول العشرات من المعتقلين بالسجن المحلي لمدينة تزنيت، في إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة، احتجاجا منهم على وفاة معتقل اسمه، عبد الحي الشيهب، البالغ من العمر 43 سنة، كان يقضي ما تبقى من المدة المحكوم بها بالسجن المحلي بمدينة تزنيت.

ونقل المصدر، عن شهادات إحد المعتقلين، السجناء داخل السجن المذكور، أن إدارة السجن عمدت منذ الإعلان عن وفاة المعتقل، عبد الحي الشيهب، بتاريخ 03 فبراير / شباط الجاري، إلى التعامل بصرامة مع كافة السجناء و منعتهم من الفسحة نتيجة إعلان حوالي 168 سجينا من ضمنهم 04 سجناء سياسيين، الدخول في إضراب إنذاري عن الطعام، احتجاجا منهم على الإهمال الطبي الذي تسبب في وفاة المعتقل المذكور و احتجاجا على الظروف المزرية و سوء المعاملة التي تطال كافة السجناء داخل هذا السجن"، حسب تعبير المصدر الحقوقي.

وكانت ادارة السجن، قد أعلنت عن وفاة عن وفاة المعتقل "عبد الحي الشيهب "، دون الكشف عن ملابسات الوفاة، وكان المتوفى متابعا بجرائم حق العام، و يقضي ما تبقى من العقوبة الصادرة في حقه بالغرفة 12 حي " أ " بالسجن المحلي بمدينة تزنيت.