بديل- الرباط

حمل وزير النقل السابق كريم غلاب، مسؤولية الاعطاب التي طالت ردارات مراقبة السرعة إلى وزارة الرباح، بعد اتهام الأخير له، في تصرح له أمس لجريدة "أخبار اليوم"،  وقال "إن ثلثي رادارات مراقبة السرعة التي تم شراؤها في عهد غلاب أصبحت معطلة وغير صالحة للعمل".

ورد غلاب في اتصال هاتفي مع "صحيفة الناس"،  التي أورد الخبر في عددها ليوم الجمعة 19 شتنبر، أن وزارة الرباح هي المسؤولة عن الأعطاب التي طالت هذه الرادارات، وقال "ما كان لهذه الرادارات أن تتعطل لو توفرت لها الصيانة اللازمة بعد أن غادرت الوزارة قبل ثلاث سنوات".

وبحسب ذات اليومية تساءل غلاب عن الجديد الذي قدمه الرباح للقطاع خلال الولاية الحالية، وقال "في الوقت الذي يلاحظ أن الوزارة استمرت في العمل بالبرامج ذاتها التي كنا نعتمدها خلال إشرافنا على الوزارة وكأن هذا القطاع ليس قاطرة يجب عليها أن تتحرك وتتطور".