بديل ــ توفيق منعم

عرفت قيادة بني حسان بإقليم تطوان عصر السبت 28 مارس الجاري، احتجاجات حاشدة لمواطنين يزاولون زارعة القنب الهندي، ضد تفعيل السلطات لبرنامج يحارب هذه الزراعة، ومن أجل السماح لهم بالإستمرار في أنشطتهم المتعلقة بالنبتة المذكورة.

وقطع المحتجون الطريق الوطنية رقم 2 الرابط بين تطوان والحسيمة لما يربو عن 4 ساعات، رافين شعارات من قبيل : "سوا اليوم ولا غدا..خردالة ولابدا"، "عاش الملك" و "ملكنا واحد محمد السادس".. رافعين لافتات و صور للملك و أعلام وطنية.

الاحتجاجات، استنفرت جميع المصالح الأمنية و الولائية بالإقليم، حيث  حضر إلى عين المكان كبار المسؤولين الأمنيين بالمنطقة، بشتى تلاوينهم،  وبعد مشاورات ومفاوضات طويلة، تم إقناع المحتجين بقك الإعتصام وفتح الطريق التي ظلت في شلل تام لساعات، حيث حوصر المسافرون في طابور أمتد إلى حدود مدخل مدينة شفشاون شرقا، و إلى قيادة بن قريش غربا.

و حسب تصريحات لمتتبعين ومهتمين بالشأن العام بالمنطقة، استقاها "بديل" حول الواقعة، التي تعد سابقة في تاريخ إقليم تطوان، فقد أجمع الكثيرون على أن الحادث من شأنه أن يجعل السلطات ترضخ لمطالب الساكنة التي ستضطر كل مرة إلى قطع الطريق من أجل رفع المضايقات وإلغاء البرامج التي تنص على محاربة مزاولة زراعة القنب الهندي.