كشفت مصادر موثوقة، أن جهات عليا غاضبة من طريقة تدبير رشيد بلمختار، وزير التربية والتكوين، لملف التعليم، خاصة بعد الاحتجاجات الأخيرة التي قادها الطلبة المتدربون في مراكز تكوين المعلمين بعد إقرار مبدأ التكوين مع اجتياز المباراة للولوج على المدارس المغربية.

وأضافت المصادر نفسها، حسب ما أوردته يومية "المساء" في عددها لنهاية الأسبوع (28-29نونبر)، أن الجهات العليا وجهت نقدا شديدا لسياسة بلمختار منذ توليه قطاع التعليم، وشملت الانتقادات طريقة الرد على المستشارة البرلمانية، خديجة زومي بعد أن أطلق بلمختار ابتسامة على الهواء وهو يحمل هاتفه المحمول في يده

وأكدت المصادر ذاتها، أن هذه الجهات عاتبت بلمختار على عدم فتح قنوات الحوار مع الطلبة المتدربين من أجل التوصل إلى حل متوافق عليه، لا سيما بعد أن تزامنت الاحتجاجات مع مظاهرات حاشدة للطلبة الأطباء والأطباء الداخليين والمقيمين وإطفاء الشموع في مدينة طنجة تنديدا بالفواتير المرتفعة لشركة “أمانديس”.