تقدمت مجموعتا "غرين بويز و أولترا إيغلز" بإعتذار لجميع مكونات نادي الرجاء الرياضي واللاعبين، وللجمهور الرجاوي على إثر الحدث المأساوي الذي شهدته مدرجات "المكانا" يوم الأربعاء 19 غشت، خلال مباراة الفريق الفريق الأخضر و هلال بنغازي الليبي، برسم المباراة الختامية لدوري شمال أفريقيا.

وأكد الفصيلان في بيان مشترك أن الحادث "كانت نتيجة سوء تفاهم بعيدا عن النزاع المختلق من طرف المواقع و صفحات الفايسبوك فالمجموعتين كانتا و لازالتا تساندان السكوادرا ككابو للمگانا"، مضيفا نفس البيان أن "سوء التفاهم كان سببه بعض الشائعات التي راجت في مواقع التواصل الاجتماعي والتي تدعي بانها صفحات رسمية للمجموعتين".

وأضاف البيان أن "ما حصل يوم الأربعاء لا يشرف أحد و تتحمل المجموعتان فيه كامل المسؤولية لأنها سمحت للشائعات بالتأثير في السير العادي للڤيراج ، و قد يقع هذا في أحسن العائلات و الحمد لله تم تدارك الموقف ، لإرجاع المياه إلى مجاريها و ذلك انطلاقا من مقابلة شباب المسيرة يوم الاثنين إن شاء الله".

ودعت المجموعتان أعضاءهما "بتهدئة النفوس والانضباط مذكرة إياهم بأن الهدف الوحيد لتأسيس المجموعتين هو تشجيع الفريق وليس التطبيل لتاريخها أو التفاخر بانجازاتها فكل ماتقدمه كل مجموعة هو عبارة عن تعبير لحبها للفريق بتصورها الخاص".

وجاء في بيان المجموعتين"نكرر اعتذارنا للجميع ونعدهم بالاحسن وتجاوز كل هاته المشاكل كما ندعوهم للحضور فتاريخ الفيراج أكد دائما بأن العودة تكون أقوى".