أعلنت السلطات الايطالية أن سبعين شخصا على الأقل لقوا مصرعهم وفقد عشرات آخرون خلال ثلاثة أيام في حوادث غرق جديدة في البحر المتوسط.

فقد أعلنت البحرية العسكرية الايطالية، مساء الجمعة 27 ماي، أنها انتشلت 45 جثة لمهاجرين قضوا بعد غرق مركبهم في البحر المتوسط، موضحة أن حصيلة الضحايا يمكن أن ترتفع لأن عشرات الأشخاص ما زالوا مفقودين. وكتبت البحرية الايطالية على حسابها على موقع (تويتر) أنه تم إنقاذ 135 مهاجرا كانوا يستقلون زورقا غرق نصفه، وانتشال 45 جثة، بينما لاتزال عمليات البحث متواصلة.

ووقع هذا الحادث بعد 24 ساعة تقريبا من حادث غرق آخر أودى بحياة ما بين عشرين وثلاثين شخصا وبعد يومين من حادث ثالث أوقع خمسة قتلى، ما يرفع الحصيلة المؤقتة إلى أكثر من سبعين قتيلا في ثلاثة أيام إضافة إلى عشرات المفقودين. وكانت البحرية الايطالية قد بثت صورا لحادث الغرق الأول نشرت في جميع أنحاء العالم.

ونجحت البحرية الايطالية في إنقاذ أكثر من 550 شخصا، لكن تصريحاتها تشير إلى احتمال أن يكون حوالي مئة شخص مفقودين. وقالت كارلوتا سامي المتحدثة باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إن "ثلاثة حوادث غرق في ثلاثة أيام أمر مقلق جدا"، مضيفة أنه "نشهد الآن وصول مراكب صيد من نوعية سيئة جدا".

ومنذ يوم الاثنين الماضي، تدفقت نداءات الاستغاثة على السفن التي تجوب قبالة سواحل ليبيا. وقالت فرق الإنقاذ إنه تم إنقاذ أكثر من 12 ألف مهاجر في خمسة أيام وهو أمر غير مسبوق.