بديل- وكالات

أوقعت الضربات الجوية الإسرائيلية عشرة شهداء فلسطينيين على الأقل في قطاع غزة وواصلت المقاومة الفلسطينية إطلاق الصواريخ على جنوب إسرائيل الاثنين في حين تحركت إسرائيل لحماية اقتصادها من آثار الحرب التي دخلت أسبوعها السابع.

فقد خفض بنك إسرائيل المركزي سعر الفائدة الرئيسي ربع نقطة مئوية إلى 0.25% وهو أقل مستوى تصله الفائدة على الإطلاق. كما واصلت مصر جهودها للوساطة في تهدئة يمكنها الثبات.

وقال سكان في غزة إنهم تلقوا رسائل جديدة مسجلة على الهواتف المحمولة والهواتف الأرضية تقول إن إسرائيل ستستهدف أي منزل يستخدم في شن "هجمات إرهابية" وطالبت المدنيين بمغادرة المناطق التي يستخدمها النشطاء.

وذكر شهود ومسؤولون بقطاع الصحة أن طائرات إسرائيلية أغارت على أربعة منازل في بيت لاهيا قرب الحدود الإسرائيلية فقتلت سيدتين وفتاة.

فقد استهدف القصف منزلين في بيت لاهيا والعطاطرة شمالي قطاع غزة، وأفاد مراسل الجزيرة بإصابة عدد من الأشخاص جراء غارة إسرائيلية استهدفت سيارة مدنية في غزة.

وقال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية "استشهدت امرأة وطفلها وعمره ثلاث سنوات تقريبا في غارة عدوانية على منزلهم قرب بلدة بيت لاهيا". وأضاف أن "جثتي الشهيدة وإبنها وهما مجهولا الهوية حتى الآن وصلتا أشلاء إلى مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا".

وأكد القدرة أن "المواطن أسامة شبير استشهد في غارة جوية استهدفت مجموعة من المواطنين في شارع السكة في جباليا" شمال القطاع، وقد استشهدت سيدة فلسطينية في غارة شنها الطيران الحربي الإسرائيلي صباح اليوم على منزلها قرب بلدة بيت لاهيا في شمال قطاع غزة.

وأضاف القدرة "استشهدت فرحة العطار إثر غارة نفذها طيران العدو على منزلها في منطقة العطاطرة" قرب بيت لاهيا.

وروى شهود عيان أن منزل عائلة العطار سوي بالأرض بينما لحقت أضرار في عدد من المنازل المجاورة في هذه المنطقة القريبة من الحدود مع إسرائيل، والتي نزح معظم سكانها إلى مدارس تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأنروا).

وأشار القدرة إلى أن "أربعة مواطنين أصيبوا بجروح مختلفة" إثر غارة جوية استهدفت سيارة مدنية قرب مقر رئاسة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا) غرب مدينة غزة".


نتنياهو حذر الفلسطينيين من الاقتراب من أماكن المقاومة بغزة (الجزيرة-أرشيف)
كما أفاد شهود أن الغارات الإسرائيلية المتواصلة أدت لتدمير مسجدين أحدهما في حي الزيتون بمدينة غزة والآخر في بيت حانون شمال القطاع، فضلا عن تدمير عدد آخر من المنازل في جباليا شمال القطاع والبريج والنصيرات وسط غزة.

من جهته قال ماهر أبو صبحة مدير المعابر في قطاع غزة إن "طائرات الاحتلال قصفت صالتين بمعبر رفح (الحدودي بين قطاع غزة ومصر) فجر اليوم ما أدى إلى دمار هائل". لكنه أشار إلى أن "المعبر سيبقى مفتوحا أمام المسافرين رغم قصفه من طائرات الاحتلال".

وأفاد مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال أن الطيران الإسرائيلي دمر الليلة الماضية مسجد علي بن أبي طالب في حي الزيتون جنوبي شرقي مدينة غزة, ومسجد عمر بن عبد العزيز في بيت حانون شمالي القطاع. وادعى جيش الاحتلال أن المسجدين استخدما لتخزين الأسلحة, وهو الادعاء الذي نفته فصائل المقاومة والسكان مرارا.

من جهته، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن طائرات حربية قصفت الليلة الماضية 16 هدفا في قطاع غزة، وتحدثت إذاعة الجيش الإسرائيلي بدورها عن ضرب أكثر من ثلاثين هدفا.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد دعا أمس المدنيين الفلسطينيين إلى الابتعاد عن المواقع التي يدعي أن المقاومة تستخدمها إما للقيادة وإما لشن هجمات, ويشمل ذلك المساجد التي دُمر العشرات منها خلال العدوان الحالي الذي بدأ في الثامن من يوليو الماضي.