تشهد فرنسا مساء الخميس 11 يونيو، عروضا اولى لفيلم "الزين لي فيك" للمخرج نبيل عيوش والذي يتناول موضوع البغاء وقدم خلال الدورة الاخيرة من مهرجان كان السينمائي لكنه ممنوع من العرض في المغرب، وذلك دعما للمخرج المغربي على ما اعلنت شركة "بيراميد" الموزعة للعمل.

وأشارت الشركة في بيان الى ان "بيراميد" تنظم احد عشر عرضا اول استثنائيا في باريس والمناطق الفرنسية لفيلم "الزين لي فيك" (المعروف ايضا باسمه الانكليزي "ماتش لافد") لنبيل عيوش الخميس 11 حزيران/يونيو عند عرض الساعة الثامنة مساء.

وتبث سبع قاعات سينما الفيلم في باريس واربع اخرى في المناطق.

وتنظم منظمات سينمائية فرنسية عدة بينها جمعية المؤلفين والمخرجين والمنتجين وجمعية منتجي الافلام ونقابة المنتجين المستقلين، وكلها جهات سبق لها اعلان دعمها لنبيل عيوش، جلسة حوارية بشأن الرقابة وحرية التعبير مباشرة بعد العروض المرتقبة في باريس.

ومن المقرر البدء بعرض فيلم "الزين لي فيك" الذي يتناول موضوع البغاء من خلال قصص اربع نساء، في الصالات الفرنسية في 16 ايلول/سبتمبر.

وفي المغرب، كان مقررا بدء عرض الفيلم في ايلول/سبتمبر لكن نشر مقتطفات منه على الانترنت تتضمن مشاهد لرقصات جريئة ومقاطع لكلام جنسي اثار جدلا سريعا في هذا البلد المحافظ.

واعلنت الحكومة المغربية نهاية ايار/مايو منع عرض الفيلم في صالات البلاد لأنه يتضمن "إساءة أخلاقية جسيمة للقيم و للمرأة المغربية".