في الأسفل حلقة مصورة مثيرة وساخنة عن " لعب الدراري" بعد أن وصل الاسفاف والانحطاط في المغرب مستويات غير مسبوقة خاصة مع بيان القصر ضد بنعبد الله ورد الأخير عبر بيان المكتب السياسي لحزبه، فمسيرة " المسخ" بالدار البيضاء، قبل أن يبلغ الاسفاف والبؤس مستويات لا يقبلها عقل مع تشكيك وزير العدل في مصداقية الانتخابات المقبلة دون أن يرد القصر بأي بيان كما رد على شائعة ولادة الأمير " مولاي رشيد".

وفي الحلقة يقدم المهدوي جملة من مشاهد ووقائع " لعب الدراري" قبل أن يخاطب المغاربة" عيقوا وفيقوا" إن جميع المسرحيات غايتها التهرب من الإجابة عن سؤال الحصيلة، حصيلة الملك وحصيلة الحكومة، أمام تحديات تتعاظم يوما بعد يوم.