تدخلت عناصر من الفرقة الأمنية " حذر" المرابطة بالقرب من محطة "الترامواي" الرباط المدينة العتيقة، يوم الأربعاء 01 يوليوز، لتوقيف أحد الأطر العليا المعطلة الذي كان مطاردا من طرف عناصر الأمن بعد منعها لإفطار جماعي للمعطلين أمام البرلمان.

وحسب ما صرح به "ي.ف"، المعطل الذي تم توقيفه، لـ"بديل"، " فقد تمت مطاردته على طول شارع محمد الخامس، بعد أن طلب من أحد العناصر الأمنية أن لا يسب له والديه".

وأضاف المتحدث ذاته "أنه حاول الإفلات من تعنيف قوات الامن له التي كانت تطارده بسيارة، وعندما أراد الفرار في إتجاه سوق باب الأحد، تفاجأ بعناصر فرقة "حذر" وهي تعترض سبيله، قبل أن يتم توقيفه بطريقة عنيفة من طرف العناصر الامنية".

وأكد "ي .ف"، "انه تعرض للتعنيف بالرفس والصفع والسب، ليتم تركه بعد ذلك ممدودا بالشارع العام وفي غضون ذلك تقدمت نحوه عناصر حذر لإعتذار منه لكونها لا تعرف أنه إطار معطل".

وكانت السلطات الامنية بالرباط قد فرقت بإستعمال القوة، إفطارا جماعيا للعشرات من المعطلين، وكذا بعض المكفوفين أمام قبة البرلمان.

وفي وقت سابق من نفس اليوم تدخلت عناصر الأمن لتفريق مسيرة لمجموعات اخرى للمعطلين كانوا ينوون تنظيمها في إتجاه البرلمان .