بديل ــ ياسر أروين

قال "مورتن ستورم" الدانماركي العميل السابق للمخابرات الأمريكية في صفوف "القاعدة في جزيرة العرب"، إنه لم يسبق له أن اجتمع أو التقى بشخص يشبه الإخوة "كواشي" المتهمين بتنفيذ الهجوم "الإرهابي" على مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية.

وحسب تصريحات العميل المذكور، المنشورة في موقع "لوماك" (le mage)، فقد سبق له أن التقى ورأى مجموعة من مجندي القاعدة من الجزائر والمغرب وموريتانيا، ومواطنين فرنسيين اعتنقوا الإسلام، ولم يكن من ضمنهم أحد المتهمين بأحداث فرنسا الأخيرة.

كما صرح "ستورم" أنه شاهد بأم عينه معسكرات تدريب "القاعدة" باليمن، وكانت تعج بالشباب الإفريقي والأوروبي والمغاربي يتدربون على التعامل مع عديد الأسلحة، خص منها المتحدث بنادق AK-47 وقنابل يدوية وقاذفات صواريخ، يقول المصرح.

وأضاف العميل "مورتن" أن "أنور العولقي" كان يكلفه باستقطاب الشباب الأوروبي الحامل لجوازات سفر خاصة به، حيث كان "العولقي" يسعى لخلق جيش "إرهابي" من المغرب العربي، لمهاجمة أهداف عربية وأوروبية كما فعل الإخوة "الكواشي" مع مجلة "شارلي إيبدو"، حسب ما جاء في تصريحات "مورتن ستورم" للموقع المذكور.