بديل ــ الرباط

قال أحمد أبوطالب عمدة مدينة روتردام الهولندية، ذي الأصول المغربية، تعليقا على العبارة "القوية التي أطلقها في حق المسلمين المتشددين"، (قال) :"ما قلته ومَا أقوله للناس هو أنك عندما تُصبح مُواطنا هولندياً وعُضواً في المُجتمع وتُمنح جواز السفر، فإن ذلك ليس وثيقة فقط بل هي هوية وهُناك واجبٌ عليك بقبول المُجتمع ككل وقبول تنوعه".

 وأضاف أبو طالب، "ولكنك إذا رفضت المُجتمع ولا تريد أن تكون جزء منه فهناك خيارٌ آخر هو ألا تكون معنا وأن تترك مُجتمعنا فأنت لست مجبوراً على البقاء معنا".

وي نفس السياق أردف العمدة المغربي الأصل:"نحنُ مُجتمع مُتنوع ومدينتي تضم 74 جنسية وهذا يعني أن حُكم القانون هو فوق الجميع مهما كان دينك وموقفك أو تصرفاتك الجنسية".

وأشار أبوطالب، المنحدر من مدينة الناظور، بالريف، إلى أنه تلقى الآلاف من الرسائل الإلكترونية المؤيدة لهذا الخطاب.

يذكر أن أبوطالب كان قد قال في وقت سابق، إنه يجب على المسلمين المتشددين القبول بالقوانين الهولندية أو الخروج نهائيا من البلاد.