بديل ـ ياسرأروين

هدد عمال مطاحن الساحل المعتصمون أمام وزارة العدل منذ 2 يوليوز الماضي، بنقل احتجاجاتهم إلى مدينة مراكش، حيث سينظمون وقفة احتجاجية يوم السبت 29 نونبر 2014 تزامنا مع "المنتدى العالمي لحقوق الإنسان"، محملين المسؤولية للدولة المغربية ممثلة في شخص وزارة العدل عن معاناتهم.

وطالب العمال في بيان لهم، بتحمل الدولة لمسؤولياتها كاملة، لتنفيذ الأحكام النهائية الصادرة لفائدتهم منذ مارس 2004 ، والتي تقضي بصرف أصحاب الشركة للتعويضات المستحقة لهم عن الطرد التعسفي الذي تعرضوا له منذ 14 سنة، حسب ما جاء في بيانهم.

كما أكد عمال المطاحن على أن الدولة هي "المسؤولة الأولى والأخيرة عن ضمان حقوق الإنسان وضمنها حقوق العمال المنصوص عليها في الدستور المغربي وقانون الشغل والقوانين الدولية، وتتوفر على الوسائل القانونية والإدارية لحماية هذه الحقوق لما تنتهك من طرف ثالث (tiers) بغض النظر عن موقع الطرف المنتهك".