قررت "الجامعة الوطنية للماء الصالح للشرب" المنضوية تحت لواء "الاتحاد المغربي للشغل"، الدخول في "أسبوع من الغضب"، بحمل الشارة وطنيا من يوم الاثنين 04 يناير إلى يوم الجمعة 08 يناير مع خوض إضراب وطني يوم الأربعاء 06 يناير.

وأكدت الجامعة في بيان توصل به الموقع، أنها اختارت التصعيد من أجل فتح حوار عاجل حول ملفها المطلبي الوطني وإشراكها في كل ما يتدبر في هاته المرحلة الانتقالية للمستخدمين و للقطاع في مجالات الإنتاج والنقل والتوزيع والتسويق، ومن أجل وقف كل المخططات الرامية إلى المس بمستقبل القطاع.

وأضاف البيان ذاته أن أسبوع الغضب هو خطوة "للتصدي لعملية الإدماج اللامتكافئ المرتقبة التي تهم مجالات العمل المشابهة بكافة الاختصاصات مركزيا وعلى مستوى الجهات والأقاليم، المضرة لا محالة بالعاملين بالقطاع و بمنشآته".

وطالب البيان بـ"وقف العديد من التراجعات الحاصلة على العديد من المستويات و في مقدمتها تلك المرتبطة بحرية ممارسة العمل النقابي وطنيا وجهويا وبالمجال الاجتماعي والإداري الضاربة عرض الحائط للاتفاقات الواردة في البرتوكول والتي منها
تلك المتعلقة بالتقنيين والمجازين وحملة شواهد السلك الثالث وبالامتحانات عموما".