بديل ــ ياسر أروين

انتفضت عاملات وعمال محطة "باك سوس" التابعة لمجموعة "دلاسوس"، إحدى أكبر المجموعات الفلاحية بالمغرب، في وجه إدارة المجموعة، وهددوا بخطوات تصعيدية ابتداء من الأسبوع الجاري.

ووفق بعض المصادر النقابية، فقد حمل العمال شارات للتنبيه بأوضاعهم "المأساوية"، في أفق تسطير برنامج احتجاجي، قد يضم إضرابات عن العمل ووقفات احتجاجية، على حد تعبير المصادر، التي أكدت للموقع أن إدارة (الباطرونا) المجموعة المذكورة، حولت وحدة التلفيف (باك سوس) إلى ما يشبه ثكنة عسكرية.

ويتهم العمال الإدارة بالتنصل من التزاماتها السابقة، القاضية بالإستجابة للملف المطلبي، الذي سبق وطرحته "الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي" من جهة، ومن جهة أخرى بالتصعيد من تهديداتها (الإدارة) ضد النقابيات والنقابيين، حسب تعبير المصادر.

يذكر أن محطة "باك سوس" هي محطة تلفيف للحوامض، تابعة لمجموعة دلاسوس (مجموعة بناني سميرس)، التي تعتبر من أكبر المجموعات الفلاحية بالمغرب، المنتجة للحوامض والخضر والفواكه الموجهة أساسا للتصدير، وتتواجد المحطة بمدينة آيت ملول ضواحي أكادير.