في تصريح مثير، تحفظ الصحفي المغربي، علي عمار، مؤلف كتاب "سوء الفهم الكبير: عشر سنوات من حكم الملك محمد السادس"، على نزاهة ومصداقية  الصحفي الفرنسي، "إريك لوران"، مؤلف كتاب "الملك المفترس"، المعتقل رفقة الصحفية الفرنسية، كاثرين غراسيي،  منذ يوم الخميس 27 غشت،  بعد الاشتباه بهما بـ"ابتزاز" الملك محمد السادس نظير م التراجع عن نشر  كتاب عن المؤسسة الملكية.

ولم يستبعد عمار أن يكون لوران متورطا في ما نُسب إليه، ونقل موقع "لكم2" عنه قوله قوله بأن لوران كان من أبرز الصحفيين الفرنسيين، الذين تجمعهم علاقة وطيدة بالقصر الملكي، حيث سبق أن مجّد الملك الراحل، الحسن الثاني، في كتابه الشهير "ذاكرة ملك"، قبل أن يمجد أيضا الملك محمد السادس في تقديم مطول لكتاب آخر صادر في فرنسا، قبل أن يعود اسمه على صدر كتاب "الملك المفترس"، المنتقد للمؤسسة الملكية.

عمار ، وبحسب نفس المصدر، أوضح أن "كاثرين غارسيي"، هي المؤلفة الفعلية، لكتاب "الملك المفترس"، من خلال حجم المعلومات الوفيرة التي جلبتها من مصادر مهمة، ولم ترغب في خروج اسمها وحيدا على صدر صفحة الكتاب، وسعت الى إدراج اسم "إريك لوران"، بعد موافقته بنشر معطيات جديدة تهم التاريخ السري للملك الراحل الحسن الثاني. يضيف موقع "لكم2".