خلقت صورة لمستشار من حزب "المصباح" بجماعة أيت ملول، وهو يساعد في تنظيف قنوات الصرف الصحي لتسهيل ولوج مياه الأمطار لانقاد بعض شوارع المدينة من الفيضانات سجالا "فايسبوكيا" واسعا.

واعتبر العديد من نشطاء الفضاء الأزرق في تعليقاتهم، أن البادرة الظاهرة على الصورة -التي تم تداولها على الصفحات الإجتماعية- هي نموذج للمسؤولية والتفاني في أداء الواجب منوهين بهذه العملية، ومطالبين بتعمبم الصورة لتحفيز بقية المسؤولين المحلين على القيام بواجبهم.

بالمقابل، شبه نشطاء أخرين عمل هذا المستشار بما قام به مصطفى السملالي، الشهير بـ"علال القادوس" السنة الماضية عندما قام بتنظيف قنوات الصرف الصحي بحي المسيرة بالرباط، معتبرين التقاط صورة لمستشار أمام بلوعة هو نوع من الدعاية والتباهي تدخل في ما سبق تسميته بحملة "شوفوني راني خدام".

وعرفت مجموعة من المناطق المغربية تهاطل زخات مطرية خلال نهاية الأسبوع مما أدى إلى تراكم مياه الأمطار بعدد من شوارع بعض المدن كآيت ملول.