فضح أحمد شفيق، رئيس آخر حكومة على عهد الرئيس المصري المعزول محمد حسني مبارك، نفسه على الهواء مباشرة، حين كشف في حوار تلفزي على أنه كان يستقبل مسؤولين أمريكيين بتنسيق مع المخابرات المصرية لإسقاط الرئيس المعزول محمد مرسي.

وأكد شفيق على انه كان على اتصال دائم بالمخابرات المصرية، في وقت كان يستقبل فيه مسؤولين أمريكيين داخل بيته بدولة "الإمارات".
وأضاف شفيق بأن جميع المسؤولين الذين كانوا على عهد مبارك هذا هو موقفهم، حيث ظلوا ينسقون ويتواصلون مع المسؤولين الأمريكيين لإسقاط مرسي.
وعبر شفيق عن ألمه من عدم استدعائه لمصر للاحتفال برئاسة عبد الفتاح السيسي للجمهورية، يوم 3 يوليوز.