بديل ـ الرباط

بعد 15 سنة من الفراق، التقى أخيرا مصطفى السملالي المعروف بـ"علال" يومه الجمعة 7 نونبر، عائلته التي لم يزرها منذ مدة و التي انقطعت عنه أخبارها، إلى حين انتشار خبر و صور العمل الذي وصفه المغاربة بـ"البطولي"، الذي قام به مصطفى السملالي، عنما أنقذ حيه من الغرق بفعل الفيضانات.

وفور شيوع خبر لقاء مصطفى السملالي بأخيه أحمد، عبر نشطاء مغاربة  عبر المواقع الإجتماعية عن سعادتهم بعد لم الشمل وقُرب انتهاء "مأساة" كان يعيشها الرجل داخل كوخه البسيط.

واقترح النشطاء اطلاق حملة تبرع لفائدة "علال" من أجل توفير مسكن لائق تتوفر فيه كل شروط العيش الكريم.