اجمعت معظم وكالات الانباء العالمية والقنوات العربية والخليجية، مثل “العربية” و”الجزيرة” و”سكاي نيوز عربية” على انزال عدد “محدود” من جنود “التحالف العربي” على الارض في مدينة عدن جنوب اليمن، لدعم قوات “اللجان الشعبية” التي تقاتل التحالف الحوثي الصالحي، لكن العميد ركن احمد عسيري المتحدث باسم “عاصفة الحزم” اكد في تصريحات لقناة “الاخبارية” السعودية عدم صحة هذه الانباء.
نفي العميد عسيري كان غير مقنع، ويتضمن الكثير من التناقضات، فبينما قال انه “لم يحصل انزال على الارض (الاحد) في عدن”، اضاف “لا استطيع التعليق على العمليات الجارية”، وان قوات التحالف تبقي جميع الخيارات مفتوحة لدعم المقاومة والحصول على النتائج المرجوة على الارض”.

سواء كان هذا النفي دقيق او غير دقيق، فان عملية “عاصفة الحزم” تراوح مكانها، وباتت تعطي نتائج عكسية، فالوضع الانساني في اليمن يزداد سوءا، ورشت منظمة “هيوم رايتس ووتش” اليوم المزيد من الملح على جرح “التحالف العربي” المتورط في الحرب اليمنية، عندما اكدت وجود صور ووقائع فيديو وغيرها من الادلة التي تؤكد استخدام ذخائر عنقودية في الغارات التي شنتها قوات التحالف خلال الاسابيع الاخيرة على محافظة صعدة معقل الحوثيين في شمال اليمن على الحدود مع السعودية.
***
هل نستطيع من خلال هذه الانباء الخروج بنتيجة مفادها ان الحرب البرية بدأت فعلا بعد ان استنفذت الغارات الجوية اغراضها (عددها 2500 غارة)، وعجزت عن تحقيق اهدافها وابرزها منع تقدم الحوثيين الى مدينة عدن وباقي المحافظات الاخرى؟
الاجابة بالقطع “نعم” كبيرة، واذا كان الانزال البري لم يحدث في عدن، مثلما اكد العميد عسيري، وهو ما نشك فيه، فان الحرب البرية مستعرة على الحدود اليمنية السعودية واعداد ضحاياها في تزايد في الجانبين.

الغريب ان مصدرا في “اللجان الشعبية” الموالية لـ”عاصفة الحزم” اكد لوكالة الصحافة الفرنسية “ان جنود التحالف العربي في عدن لا يتجاوز عددهم بضعة عشرات وهم من اصول يمنية وينتمون الى القوات المسلحة السعودية والاماراتية”.

هذه العبارة التي تقول “هم من اصول يمنية وينتمون الى القوات المسلحة الاماراتية والسعودية” تستعصي على الفهم، فهمنا نحن على الاقل، فهل هؤلاء يحملون جنسيات الدول التي جاءوا منها؟ وهل تم فرزهم ومن ثم ارسالهم الى اليمن لقتال الحوثيين وحليفهم علي عبد الله صالح؟

من الصعب علينا تقديم اجابات قاطعة في هذا الصدد، ولكن ما يمكن استنتاجه ان هناك حالة من الغموض، وربما الارتباك، فيما يتعلق الامر بكيفية ادارة هذه الحرب، الغموض يأتي في كيفية تجنيب القوات البرية السعودية والاماراتية الاصل من المشاركة في الحرب، والاقتصار على اليمنيين، مجنسيين كانوا او غير مجنسيين، والاحتمال الاخير هو الارجح، والارتباك يتمثل في محاولة الايحاء، بكل الطرق والوسائل في عدم الاقرار بالبدء في الحرب البرية، واعتماد مبدأ التدرج.

اجتماع قادة دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض الثلاثاء في قمة تشاورية يأتي في وقت حرج بالنسبة الى “عاصفة الحزم” ويفرض حتمية اتخاذ قرارات حازمة حول كيفية ايجاد مخارج من الازمة، او الدفع بقوات برية الى ميدان المعارك لترجيح كفة المعسكر الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي في ميادين القتال، وخاصة في مدينة عدن.

الايرانيون في المقابل يتصرفون مثل “الحمل الوديع″ ويقدمون انفسهم على انهم اكثر حرصا على الشعب اليمني من خلال محاولتهم خرق الحظر الجوي بارسال طائرة مساعدات طبية الى مطار صنعاء، وعندما تعذر ذلك نتيجة تدمير طائرات التحالف لمدرج الهبوط لمنعها لجأوا الى الطريق البري عبر سلطنة عمان لايصال هذه المساعدات.

الوضع الانساني المتدهور سيكون بمثابة ورقة ضغط قوية على قادة “عاصفة الحزم” لوقفها في اسرع وقت ممكن، ورفع الحصار المفروض على اليمن، وتنشر هذه الصحيفة رسالة اغاثة من كاتب يمني الى الملك سلمان بن عبد العزيز تطالبه بالسماح لاربعة آلاف يمني ذهبوا الى الهند للعلاج وتقطعت بهم السبل، ويعيشون على الصدقات، بالحصول على تأشيرات مرور عبر الاراضي السعودية للعودة الى بلادهم، ولا بد ان الكثير من امثال هؤلاء يعيشون الظروف نفسها في مصر واثيوبيا وارتريا وكينيا ودول اخرى.

الايرانيون يتبعون استراتيجية طويلة الامد تتمثل في كسب الوقت واطالة امد الصراع في اليمن خاصة لتعميق “ورطة” التحالف العربي الذي تقوده السعودية، ريثما توقع على اتفاق اطار حول برنامجها النووي مع الدول الست الكبرى الذي ينص على رفع الحصار الاقتصادي، وتكون بعد ذلك في حل من اي قيود عسكرية في اليمن او سورية او العراق.

اقتياد سفينة شحن امريكية كانت تمر عبر مضيق هرمز الى ميناء بندر عباس وتفتيشها عرض البحر، مؤشر الى احتمال نقل الحرب، بطريقة او باخرى، الى هذا المضيق، وتهديد الملاحة البحرية فيه، حيث يمر يوميا اكثر من 18 مليون برميل من النفط، الامر الذي لو حدث، سيلغي معظم الاهمية الاستراتيجية لمضيق باب المندب، وقناة السويس، وحرمان مصر بالتالي من مليارات الدولارات كعوائد مرور في القناة، ولهذا لم يكن مفاجئا ان تعرض الولايات المتحدة خدماتها العسكرية بتوفير حماية لناقلات النفط في الخليج، على غرار ما حدث اثناء الحرب العراقية الايرانية في ثمانينات القرن الماضي، مع التأكيد ان هذه الحماية لن تكون مجانية، وسترفع اسعار بوليصات التأمين بشكل خيالي على السفن والناقلات.
***
الجمود الذي تدخل في دوامته “عاصفة الحزم” يصب في مصلحة ايران والتحالف الحوثي، لان الاخيرين في حالة دفاع، وليس لديهما ما يمكن ان يخسروه، كما ان الانزال البري، ربما يؤدي الى وقوع خسائر بشرية كبيرة في صفوف “التحالف العربي”، فاليمنيون المجندون في صفوف القوات المسلحة السعودية والاماراتية لن تكون اعدادهم كافية لحسم الحرب، هذا اذا لم يؤد ارسالهم الى نتائج عكسية، فقد يكون من بينهم حوثيون او من الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وما يدفعنا الى قول ذلك، ان القيادة السعودية فوجئت عام 1990 عندما طلبت قوات باكستانية لتأمين حدودها في وجه هجوم عراقي اثناء غزو الكويت، بان عددا كبيرا من هؤلاء من ابناء الطائفة الشيعية، بادروا فور وصولهم بالذهاب للصلاة والتعبد في “حسينيات” الاحساء الشيعية، وطلبوا من السيدة بنازير بوتو رئيسة وزراء باكستان في حينها سحب القوات جميعها، بعد ان رفضت سحب الجنود “الشيعة” فقط.

دول “التحالف العربي” والسعودية على رأسها امام خيارات صعبة، فوقف القصف الجوي سيؤدي حتما الى توسيع سيطرة الحوثيين، واستمراره يعني المزيد من الخسائر البشرية، وارسال قوات برية مغامرة غير مأمونة العواقب.

النتيجة التي يمكن استخلاصها من كل المعطيات العسكرية والسياسية ان الرئيس “الشرعي” هادي يتمتع بشعبية محدودة، وقواته التي تقاتل الى جانبه ليست على درجة من القوة والعزيمة التي تؤهلها للتفوق على الطرف الآخر ودحره، والا لمنعت سقوط صنعاء ومعظم المحافظات الاخرى رغم عمليات الانزال الضخمة للاسلحة والذخائر من الجو لتصليب عودها وزيادة قدراتها القتالية.

المخرج الوحيد من هذه الحفرة المصيدة هو “اعلان النصر” والبحث عن مائدة مفاوضات تقليصا للخسائر، وتجنبا لما هو اسوأ، مثلما فعل الامريكيون في فيتنام، والله اعلم.