علمتنا تجارب جميع الحروب السابقة في المنطقة العربية، اهلية كانت ام غير اهلية، عدة امور اساسية، ان هذه الحروب تطول، وانها لا تنتهي الا في حالتين، انتصار طرف على آخر، او وصول الطرفين الى مرحلة الانهاك التام، وبما يؤدي الى استعدادهما للقبول بتسوية سلمية.

جميع المواصفات غير متوفرة في الحرب الحالية في اليمن التي بدأت بانطلاق “عاصفة الحزم” الجوية السعودية قبل اربعة اشهر وما زالت مستمرة، فعمر الحرب ما زال طريا، وافق الحسم لصالح هذا الطرف او ذاك ما زالت مسدودة، او مستبعدة، والانهاك الذي يقود الى دفع المتقاتلين الى مائدة المفاوضات، والاستماع الى الوسطاء ما زال بعيدا ايضا.

نورد هذ المقدمة بمناسبة اعلان المملكة العربية السعودية قادة “التحالف العربي” هدنة لمدة خمسة ايام لايصال المساعدات الانسانية لاكثر من 25 مليون يمني يعانون الفقر والجوع والفاقة بسبب الحصار الجوي والبحري والبري الذي يفرضه “التحالف العربي” على بلادهم.

الهدنة جاءت مفروضة من طرف واحد، اي التحالف العربي السعودي، ومن الطبيعي القول انها غير ملزمة للطرف الآخر، الذي يتم التشاور والاتفاق معه بالتالي حولها، ولهذا جرى الالتزام بها من قبل الطرف الذي فرضها فقط، اي الطرف السعودي.

التحالف “الحوثي الصالحي” استمر في عملياته العسكرية في جبهات القتال داخل اليمن وعلى حدوده مع السعودية، وكأن شيئا لم يكن، وعندما سئل السيد محمد علي الحوثي رئيس اللجنة العليا للثورة عن اسباب عدم التزامه بالهدنة قال بالحرف الواحد “الامم المتحدة لم تبلغنا بها”.

السيد الحوثي وضع اصبعه، ودون ان يقصد ربما، على العصب الحساس الذي يسبب هذا التصعيد المستمر للازمة اليمنية، اي تجاهل التحالف العربي بالكامل، وبطريقة تنطوي على الكثير من الازدراء والعجرفة للطرف الآخر، ورفض الاعتراف به، او التنسيق معه، حتى الآن على الاقل، ولكن هذا التجاهل الذي ينطوي على احتقار ايضا لن يستمر الى الابد، وسيجلس الطرفان السعودي والتحالف الحوثي الصالحي على مائدة المفاوضات “يوما ما” ويتفاوضون للتوصل الى مخرج سياسي للازمة، الم يحدث الشيء نفسه بين الايرانيين والدول الست العظمى؟

هذه هي الهدنة الثالثة التي يتم اختراقها، وعدم الالتزام بها من احد الاطراف، والحوثي على وجه الخصوص، ولا نعتقد ان هدنه رابعة او خامسة او عاشرة ستحظى بالاحترام، الا اذا جاءت نتيجة اتفاق الطرفين بعد مفاوضات مباشرة او من خلال وسطاء.
احصاءات الامم المتحدة (يوجد مرصد يمني على غرار المرصد السوري)، تقول ان الحرب اسفرت حتى الآن عن مقتل 3700 شخصا معظمهم من المدنيين، ومن المؤكد ان هذا الرقم سيتضاعف عدة مرات في ظل غياب الحل السياسي، واستمرار العناد في المعسكرين المتقاتلين.

المملكة العربية السعودية التي تقود التحالف العربي هي الاقوى، وهي التي تستطيع ان توقف الحرب او تصعدها حتى الآن على الاقل، وكل اليمنيين المنضويين تحت خيمتها مجرد واجهات، والمطلوب منها ان تعيد النظر في سياستها التي تتجاهل الطرف الآخر، وتبدأ مفاوضات حقيقية، سواء مع التحالف الحوثي الصالحي او ايران التي تدعمه، والا فانها ستكون احد ابرز الخاسرين في استمرار هذه الحرب، ان لم تكن ابرزهم.